القائمة الرئيسية

الصفحات

جمعية تطالب المغرب بالدفاع عن أبنائه بعد مقتل إلياس الطاهري

طالبت جمعية الدفاع عن حقوق الانسان، المغرب باتخاذه بشكل عاجل الاجراءات القانونية الصارمة مع نظيرتها الاسبانية للدفاع عن أبنائها وذلك على خلفية قتل المغربي إلياس الطاهري بإسبانيا.

وقالت الجمعية في بلاغ، إنها اطلعت على التسجيل البصري الذي يوثق لجناية بشعة تتمثل في تعذيب جماعي من خنق وظغط  وقتل للقاصر المغربي إلياس الطاهري من طرف 8 اشخاص،6منهم يمارسون الفعل الأصلي المتمثل في التكبيل والخنق والظغط والقتل، و2 منهم يشاركون في ذلك.

وأضافت أن جريمة القتل هذه حصلت في احدى مراكز الإيواء في اسبانيا بمدينة الميريا حيث كان إلياس يقيم. أما الشريط فقد كشف عنه بتاريخ 8.6.2020.

وأوضحت الجمعية أن الواقعة تعود إلى حوالي سنة تقريبا من تاريخ هذا البيان. وقد سجلت على اساس وفاة عادية إلى أن نشرت جريدة البايس الإسبانية محتوى الشريط وتبين بأن وفاة إلياس الطاهري كانت تنكيلا وقتلا متعمدا.

واعتبر بلاغ الجمعية أن ما حصل يعد خرقا حقوقيا خطيرا تتحمل فيه الدولة الإسبانية المسؤولية في عدم حماية الحق في الحياة للانسان وتعتبر الجريمة جريمة عنصرية وتعذيب وقتل عمدا مع سبق الاصرار والترصد والمشاركة في ذلك، وتكوين اتفاق إجرامي كما يبين الشريط.

إلى ذلك، أعلنت الجمعية إدانتها الشديدة  للجريمة البشعة المركبة والتي تفوق في بشاعتها ماحصل للامريكي المنتمي للسود الامريكان، وكذا لمرتكبيها المرضى بالعنصرية، مطالبة القضاء الاسباني بمتابعة ومحاكمة الجناة في حالة اعتقال بالوصف اعلاه وبناء على الادلة السمعية البصرية المتوفرة لديه.

وناشدت المجتمع الحقوقي والمدني والسياسي والاعلامي الاسباني للدفاع عن حقوق الانسان ومطالبة القضاء الاسباني بالقيام بواجبه من إعادة التحقيق ومعاقبة الجناة بعدم إفلاتهم من العقاب.

وقد أعلنت الجمعية تنظيمها وقفة اجتجاجية رمزية (اعتبارا لحالة الطوارئ الصحية) ضد الدولة الإسبانية لعدم حمايتها لحق حياة الانسان المغربي إلياس الطاهري، وذلك يوم الاثنين 15.6.2020 على الساعة الواحدة زوالا أمام القنصلية الإسبانية بتطوان مع احترام إجراءات الاحتراز الصحية باستعمال الكمامة واحترام مسافة الامان.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات